الأحد , نوفمبر 27 2022

السيدة الأولى: كلنا شركاء في ﺣﻤﺎﯾﺔ اﻷطﻔﺎل وﺗﺮﻗﯿﺔ ﻣﻠﻜﺎﺗﮭﻢ

انواكشوط,  28/02/2022

قالت السيدة الأولى الدكتورة مريم فاضل الداه، إن اﺳﺘﻘﺮاء اﻷرﻗﺎم ﻋﺎﻟﻤﯿﺎ ووطنيا يكشف وﺟﺎھﺔ واﺳﺘﻌﺠﺎﻟﯿﺔ اﻟﺨﻄﻮات الأﺧﯿﺮة اﻟﺘﻲ ﺑﺎﺷَﺮَﺗْﮭﺎ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﻌﻤﻮﻣﯿﺔ ﻟﺤﻤﺎﯾﺔِ اﻷطﻔﺎل، مضيفة أن أرﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺧﻤﺴﺔ أﺷﺨﺎص ﻣﺼﺎﺑﯿﻦ ﺑﻄﯿﻒ اﻟﺘﻮﺣﺪ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ يتعرضون ﻟﻠﻀﯿﺎع، وأن بلادنا ﺗﺴﺠﻞ ﻋﺸﺮات ﺣﺎﻻت اﻟﻀﯿﺎع ﺷﮭﺮﯾًﺎ.

وأضافت خلال إشرافها اليوم الاثنين بمقر الأكاديمية الدبلوماسية بانواكشوط، على الملتقى التشاوري لتدعيم آليات التكفل بالاطفال، أنه بسبب ظهور عشرات حالات ضياع الأطفال اﺳﺘﺪعى ذلك ﻣﻦ اﻟﺴﻠﻄﺎتِ اﻟﻌﻤﻮﻣﯿﺔِ بالبلد ﺑﺎﻟﺸﺮاﻛﺔ ﻣﻊ اﻟﺠﻤﻌﯿﺎتِ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔِ ﻓﻲ اﻟﻤﺠﺎلِ، ﺗﻮﺳﯿﻊَ داﺋﺮةِ اﻟﻤﺘﺪﺧﻠﯿﻦَ، واﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔَ ﺑﺎﻟﺠﮭﺎت اﻷﻣﻨﯿﺔ اﻟﻤﺘﺨﺼﺼﺔ.

وفيما يلي نص الخطاب:

“ﺑﺴﻢ ﷲ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮﺣﯿﻢ والصلاة والسلام على أشرف المرسلين،

معالي وزير الداخلية واﻟﻼﻣﺮﻛﺰﯾﺔ،

ﻣﻌﺎﻟﻲ وزﯾﺮة اﻟﻌﻤﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﻄﻔﻮﻟﺔ والأﺳﺮة،

السادة الولاة،

السيدة رئيسة الجهة،

السيد الحاكم،

السيد العمدة،

اﻟﺴﯿﺪ اﻟﻤﺪﯾﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻸﻣﻦ اﻟﻮطﻨﻲ،

اﻟﺴﺎدة واﻟﺴﯿﺪات رؤﺳﺎء وﻣﻤﺜﻠو ﺟﻤﻌﯿﺎت اﻷطﻔﺎل،

أﯾﮭﺎ اﻟﺴﺎدة واﻟﺴﯿﺪات،

ﯾٌﺴﻌﺪﻧﻲ أن أﺷﺎرك ﺟﻤﻌﻜﻢ اﻟﻜﺮﯾﻢ ﻓﻌﺎﻟﯿﺎتِ اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺘﺸﺎوري اﻟﻤﻨﻈﻢ ﻟﺘﺪﻋﯿﻢ آﻟﯿﺎتِ اﻟﺘﻜﻔﻞٍ ﺑﺎﻷطﻔﺎل، واﻟﺬي ﯾﺴﺘﮭﺪف ﻓﻲ اﻟﺤﻘﯿﻘﺔ، اﻟﻤﺰﯾﺪَ ﻣﻦ ﺗﺤﺴﯿﻦ آﻟﯿﺎتِ اﻟﺘﻜﻔﻞِ ﺑﺎﻷطﻔﺎل، وﺗﻨﺴﯿﻖ ﺟﮭﻮدِ ﻛﻞ اﻟﻔﺎﻋﻠﯿﻦ واﻟﻤﺘﺪﺧﻠﯿﻦ ﻓﻲ ﻣﺴﺎر ﻋﻤﻠﯿﺔ اﻟﺘﻜﻔﻞِ ھذهِ، ﺣﻤﺎﯾﺔ وﺗﺮﻗﯿﺔ ﻟﻠﻄﻔﻞ.

وﺗﺘﻨﺰَّلُ ھﺬه اﻟﺨﻄﻮاتُ ﺿﻤﻦ ﻣﺴﻌﻰً ﻣﺘﻜﺎﻣﻞٍ ﻟﺘﺮﻗﯿﺔِ وﺗﺤﺴﯿﻦِ أوﺿﺎعِ اﻟﻄﻔﻞِ اﻟﻤﻮرﯾﺘﺎﻧﻲِ، ﻣﺴﻌﻰَ يشملُ ﺗﺄﺳﯿﺲَ وإﻗﺎﻣﺔَ اﻟﺒﻨﻲَ اﻟﺘﺤﺘﯿﺔِ، وﺗﻮﺳﯿﻊِ ﻣﺆﺳﺴﺎتِ اﻟﺘﻜﻮﯾﻦِ، وإﯾﻼءِ اﻟﺮﻋﺎﯾﺔِ اﻟﺨﺎﺻﺔِ، واﻟﻌﻨﺎﯾﺔِ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔِ ﻟﻸطﻔﺎلِ ذوي اﻟﻮﺿﻌﯿﺎتِ اﻟﮭﺸﺔِ، ﺑﻤﺎ ﯾﺴﺎﻋﺪُ ﻣﻘﺪﻣﻲ اﻟﺨﺪﻣﺎتِ اﻟﺼﺤﯿﺔِ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﯿﺔِ وأﺳﺮِ اﻷطﻔﺎلِ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻜﻔﻞِ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒِ اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻟﻤﺘﻌﺪدة ﻟﺸﺨﺼﯿﺔ اﻷطﻔﺎل وﺗﺸﺨﯿﺺِ وﺗﺠﺎوزِ اﻟﻤﺨﺎطﺮِ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﺮضُ ﺳﺒﯿﻞ رﻓﺎھِﮭِﻢْ وﺗﻄﻮُرِھِﻢْ.

وﻟﻨﺎ أن ﻧُﺴﺠِﻞَ، ﺿﻤﻦ ھﺬا اﻟﻤﺴﻌﻰَ اﻟﻨﺒﯿﻞِ، اﻟﺠﮭﻮدَ الجبارة اﻟﺘﻲ ﻗِﯿﻢَ ﺑﮭﺎ ﻣﺆﺧﺮا ﻟﺤﻤﺎﯾﺔِ اﻻطﻔﺎلِ واﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔِ ﻟﻠﺘﺤﺪﯾﺎتِ اﻟﺘﻲ ﺗَﻌْﺘﺮَﺿﮭُﻢ ﻋﻤﻮﻣًﺎ، أو ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﺗﻮاجه ﺑﻌﺾ ﻓِﺌﺎﺗِﮭﻢ اﻻﻛﺜﺮَ ھﺸﺎﺷﺔً.

أﯾﮭﺎ اﻟﺴﺎدة واﻟﺴﯿﺪات؛

ﯾﻜﺸﻒ اﺳﺘﻘﺮاء اﻷرﻗﺎم ﻋﺎﻟﻤﯿﺎ ووطﻨﯿﺎ وﺟﺎھﺔ واﺳﺘﻌﺠﺎﻟﯿﺔ اﻟﺨﻄﻮات اﻻﺧﯿﺮة اﻟﺘﻲ ﺑﺎﺷَﺮَﺗْﮭﺎ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﻌﻤﻮﻣﯿﺔ ﻟﺤﻤﺎﯾﺔِ اﻷطﻔﺎل، إذ ﯾﺘﻌﺮض أرﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺧﻤﺴﺔ أﺷﺨﺎص ﻣﺼﺎﺑﯿﻦ ﺑﻄﯿﻒ اﻟﺘﻮﺣﺪ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﻠﻀﯿﺎع، وﺑﺒﻼدﻧﺎ ﺗﺴﺠﻞ ﻋﺸﺮات ﺣﺎﻻت اﻟﻀﯿﺎع ﺷﮭﺮﯾًﺎ. اﻷﻣﺮ اﻟﺬي اﺳﺘﺪﻋﻲ ﻣﻦ اﻟﺴﻠﻄﺎتِ اﻟﻌﻤﻮﻣﯿﺔِ ﺑﺒﻼدﻧﺎ، ﺑﺎﻟﺸﺮاﻛﺔ ﻣﻊ اﻟﺠﻤﻌﯿﺎتِ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔِ ﻓﻲ اﻟﻤﺠﺎلِ، ﺗﻮﺳﯿﻊَ داﺋﺮةِ اﻟﻤﺘﺪﺧﻠﯿﻦَ، واﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔَ ﺑﺎﻟﺠﮭﺎت اﻷﻣﻨﯿﺔ اﻟﻤﺘﺨﺼﺼﺔ.

واﺳﺘﺠﺎﺑﺔً ﻟﮭﺬ اﻟﻮاﻗﻊِ، ﺗﻢَّ ﺗﺨﺼﯿﺺُ رﻗﻢ ﻣﺠﺎﻧﻲ للابلاغ ﻋﻦ ﺣﺎﻻت ﺿﯿﺎع اﻷطﻔﺎل، وﺑﻌﺪ ﺗﻔﻌﯿﻞ آﻟﯿﺔ اﻟﺘﺒﻠﯿﻎ

عن elhadiva info

شاهد أيضاً

الوزير الأول يترأس اجتماع اللجنة الوزارية المكلفة بتحسين مناخ الأعمال في موريتانيا

الوزير الأول يترأس اجتماع اللجنة الوزارية المكلفة بتحسين مناخ الأعمال في موريتاني ترأس الوزير الأول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *