أخبار عاجلة

وزير الاقتصاد: موريتانيا لن تكون وطنا بديلا للمهاجرين غير الشرعيين ولن تستقبلهم ولن توطنهم

جدد معالي وزير الاقتصاد والتنمية المستدامة السيد عبد السلام ولد محمد صالح، تأكيد السلطات العليا في البلد أن موريتانيا لن تكون وطنا بديلا للمهاجرين غير الشرعيين الأجانب ولن تستقبلهم ولن تأويهم ولن توطنهم.

وأضاف، خلال نقطة صحفية عقبت توقيع إعلان الشراكة بين بلادنا والاتحاد الأوروبي، أن توقيع هذا الإعلان كان ثمرة لعلاقة استراتيجية وطيدة متعددة الجوانب، وليس نتيجة صفقة ولا مقايضات تحت الطاولة.

وقال معالي الوزير: تأكيدا للشفافية تمت قراءة الإعلان المشترك على الحضور وأمام الصحافة، ونشره من أجل إطلاع الرأي العام الوطني والدولي على كافة مضامينه.

وأوضح أن التوقيع على الاعلان المشترك جاء بعد سلسلة من المشاورات واللقاءات الناجحة، كان على رأسها اللقاء الذي خص به فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني رئيسة المفوضية الأوروبية السيدة أورسولا فون دير لاين ورئيس الحكومة الإسبانية السيد بيدرو سانشيز خلال الزيارة التي قاما بها لبلادنا، رفقة وفد رفيع المستوى، يوم 8 فبراير من السنة الجارية، والتي عكست تقدير الشركاء الكبير لقيادة البلد واهتمامهم بها كشريك استراتيجي فعال وذي مصداقية.

وقال إن موريتانيا كانت هي صاحبة المبادرة في طلب القيام بهذه الديناميكية، وذلك بعد ملاحظة السلطات العمومية لبعض الثغرات في الإطار الذي ينظم ويسير علاقات التعاون والشراكة بين بلادنا والاتحاد الأوروبي، رغم أن هذه الشراكة استراتيجية ومتنوعة ومتشعبة، إذ تمس كافة الميادين والقطاعات الحيوية كالتنمية والصيد والأمن والدفاع والطاقة النظيفة والبنى التحتية، وتراعي المصالح المشتركة لجميع الأطراف وتصون سيادتهما، كما تسمح بمواجهة التحديات المشتركة على أساس مسؤولية مشتركة.

وهنأ معالي وزير الاقتصاد والتنمية المستدامة، المواطنين الموريتانيين بصفتهم المستفيد الأول من توقيع هذا الإعلان المشترك الذي، بالرغم من كونه إعلان سياسي فقط وليست لديه صبغة قانونية ملزمة، إلا أنه سيكون له أثر كبير نتيجة لعدة أمور أذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: “خلق إطار مرجعي ودائم للحوار والتشاور بين بلادنا والاتحاد الأوروبي، كما سينشئ آلية تسمح بمواصلة هذا الحوار والتشاور، العمل على تنظيم وتسهيل حركة وتنقل وسفر مواطنينا نحو بلدان أوروبا واعطائهم مزايا ومعاملة خاصة في هذا الإطار، وكذا دعم شركائنا الأوروبيين لبلادنا في مجالات حيوية كالتنمية المحلية والأمن وملف اللاجئين والتكفل بهم والطاقة النظيفة، ودعم ومساعدة بلادنا من أجل التصدي للهجرة غير الشرعية ومكافحتها، وذلك عن طريق دعم قدراتنا للسيطرة على حدودنا وحسن تسييرها”.

وبدورها عبرت المفوضة الأوروبية للهجرة والشؤون الداخلية سعادة السيدة إيلفا يوهانسون ووزير الداخلية الاسباني سعادة السيد افيرناندو أكراندي مارلاسكا وكاتبة الدولة البلجيكية للهجرة واللجوء سعادة السيدة نيكول دمو عن شكرهم للسلطات الموريتانية على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة التي أحاطت بها بعثة الاتحاد الأوروبي منذ وصولها موريتانيا.

  • وأشاد المعنيون بمستوى النقاشات التي طبعت أعمال اللقاء الممهد للتوقيع على الإعلان المشترك بين الاتحاد الأوروبي وموريتانيا، مبرزين أن التوقيع على الإعلان سيمكن من مكافحة أسباب الهجرة غير الشرعية ومصادرها والحد من المخاطر المترتبة

عن elhadiva info

شاهد أيضاً

توزيع سلات الغذائية على 140 أسرة في مركز شوم الإداري شوم 6:02 مساءً | 31 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *